مقالات

الفروسية عالم جميل

عبدالله الطويرقي

بعيدًا عن عالم المستديرة الساحرة، هناك عالمٌ آخرُ جميل، لا يقلُّ جمالًا ورونقًا عن عالم كرة القدم.
اليوم سأتحدث عن رياضة الفروسية، أو عالم الفروسية، هذا العالم الجميل الذي يتميَّز بطابع التحدي والإصرار، فما شاهدته خلال الأيام الماضية جعلني أُعجَب به وبكل تفاصيله.
يقول رسول الله محمد، صلى الله عليه وسلم: “الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة”. ويتبيَّن لنا من هذا الحديث الشريف أهمية الخيل منذ القِدم، وفضلها، وخيرها المستمر حتى يوم القيامة، لذا اهتمَّ العرب والمسلمون تحديدًا بالخيل وتربيتها، حتى إنَّ خليفة المسلمين وثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، حضَّنا على الفروسية بقوله: “علِّموا أولادكم السباحة، والرماية، وركوب الخيل”. ومن هنا نستوضح الأهمية الكبيرة لأن يكون الإنسان فارسًا. وهنا في مقالي، أضع بعض ما قيل في الخيل من أقوال وأشعار، وبعض صفات الخيل العربي الأصيل.
من أجمل ما جاء عن الخيل في الشعر العربي قول ابن عباس، رضي الله عنه، في قصيدة “أحبّوا الخيلَ واصطبروا عليها”:
أحبّوا الخيلَ واصطبروا عليها فإنَّ العز فيها والجَمَالا.. إذا ما الخيل ضيعها أناس ربطناها فأشركت العيالا.. نقاسمها المعيشة كل يوم ونكسوها البراقع والجلالا”.
الخيل من أجمل الحيوانات، وتستخدم في المسابقات والمعارك والركوب، وكلمة الخيل من الخيلاء، أي الافتخار بالنفس والاعتزاز بها، وللخيل مسمَّيات عدة، منها الجواد، والحصان، وما يميِّز الخيل العربية رشاقتها وجمالها وسرعته.
الخيل نوعٌ من أنواع الحيوانات، ويتمُّ استخدامه في كثير من الأغراض منذ القِدم، منها الحروب، والسفر، وركوب الخيل هوايةٌ لدى كثير من الناس، لأنها تمثل متعةً لهم. واليوم تسير الفروسية السعودية بخطى ثابتة نحو بلوغ مصاف دول العالم الأولى في رياضة الخيل، لا سيما مع التطورات المتلاحقة التي تشهدها رياضة الفروسية بكافة أنواعها بالبلاد، وهذا يدلُّ على مدى الدعم والاهتمام الكبيرين والمستمرين لها من قِبل القيادة الرشيدة، حفظها الله، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العليا للفروسية رئيس مجلس إدارة نادي سباقات الخيل صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل.
وفي الختام، أشكر قيادتنا الرشيدة على دعمها رياضة الفروسية، كما أشكر رئيس مجلس إدارة نادي سباقات الخيل صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل على الاهتمام الكبير بهذا العالم الجميل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى