الزعيم الهلالي

الهلال والفيصلي إيابا.. تعثر أزرق وحيد

غدا.. ثالث مواجهة بين الفريقين ضمن الجولة الأخيرة

الرياض ـ متعب العبد الهادي

انتصر فريق الهلال الأول لكرة القدم على الفيصلي، في جميع المباريات التي جمعتهما خلال الدور الثاني من دوري المحترفين، باستثناء تعثر وحيد يسعى الأزرق لتجنب تكراره غدًا، من أجل تحقيق اللقب.

وتخلل تعادل سلبي في 12 مايو 2016، سلسلة من 10 انتصارات حققها الهلال على حساب الفيصلي في مرحلة الإياب من الدوري في حقبة المحترفين، التي انطلقت بموسم 2008ـ2009.
وبدأت تلك الانتصارات بفوز الأزرق 3ـ2 في موسم 2010ـ2011، الذي شهد انضمام “عنابي سدير”، لمصاف أندية البطولة.
وتلاه 4 انتصارات زرقاء أخرى متتالية، بنتائج 2ـ1 “مرتين”، و1ـ0، و3ـ0 في المواسم الأربعة اللاحقة.
وبعد حدوث ذلك التعادل في موسم 2015ـ2016، استأنف الهلال سلسلته بالفوز في 5 مواجهات متتالية ضد الفيصلي في مرحلة الإياب، بواقع 2ـ0 “مرتين”، و1ـ0، و2ـ1، و3ـ2. وللمرة الثالثة، سيلتقي الفريقان في آخر جولات الدوري، بعد نسخة 2015ـ2016، حين وقع التعادل الوحيد، و2020ـ2021 عندما فاز الهلال 3ـ2.

عبد الحميد يشغل قلب الدفاع
رجَّحت مصادر خاصة بـ “الرياضية” توظيف الأرجنتيني رامون دياز، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم، سعود عبد الحميد، الظهير الأيمن، في مركز قلب الدفاع، أمام الفيصلي، غدًا، في جولة ختام دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين. ويلجأ دياز إلى ذلك في ظل افتقاده خدمات الكوري الجنوبي جانج هيون سو، وعلي البليهي، قلبي الدفاع، لتراكم البطاقات الصفراء.
وسبق لعبد الحميد اللعب قلب دفاع، خلال جميع مشاركاته مع المنتخب السعودي الأولمبي، في رحلة تتويجه أخيرًا بكأس آسيا تحت 23 عامًا. ميدانيًا، صبّ مدرب الهلال تركيزه خلال مران أمس، على إيجاد حلول متنوعة للتسجيل، عبر التسديد من كرات ثابتة ومتحركة، والاختراق من الطرفين والعمق، واستثمار الفرص داخل منطقة الجزاء.
وجرى المران بمشاركة عبد الله الحمدان، رأس الحربة، الذي حرص دياز على حضوره، رغم احتفاله بالزواج، أمس الأول، كما استدعى المدرب عددًا من لاعبي درجة الشباب لسد النقص.

فرصة بيريرا تتضاءل
تضاءلت فرصة البرازيلي ماتيوس بيريرا، لاعب وسط فريق الهلال الأول لكرة القدم، في المشاركة غدًا أمام الفيصلي. وأشارت مصادر خاصة بـ “الرياضية” إلى عدم اكتمال جاهزية اللاعب، وحاجته إلى مزيد من التأهيل البدني داخل الصالة الرياضية في النادي. وبسبب تعرضه لنزلة إنفلونزا أثناء التوقف الأخير، غاب بيريرا عن المباراة التي فاز فيها الهلال على الفتح بثلاثية نظيفة، الخميس الماضي، في الجولة الـ 29 من الدوري. وبعد شفائه منها، خضع إلى برنامج تأهيلي استهدف رفع لياقته البدنية للعودة إلى المشاركة مجددًا، وهو ما يبدو مستبعدًا قبل نهاية الدوري.

الفيصلي يكرر مأزق 2017
يدخل فريق الفيصلي الأول لكرة القدم جولة ختام دوري المحترفين، دون حسم بقائه حسابيًا، للمرة الثانية عبر تاريخ مشاركاته في البطولة، التي يواصل حضوره فيها للنسخة الـ 12 على التوالي.
وسبق للفيصلي الانتظار حتى الجولة الأخيرة من دوري 2016ـ2017 لتأكيد نجاته من الهبوط إلى الدرجة الأولى. وفي تلك النسخة، احتاج “عنابي سدير” إلى تعادل مع الباطن في آخر جولات الدوري، لضمان تفادي الهبوط، دون النظر إلى نتائج بقية منافسيه في صراع النجاة، ومنهم خصمه في تلك المباراة. وتمكن الفريق من نيل مراده بالتعادل 2ـ2، ما أجبر الباطن على خوض ملحق الصعود والهبوط. ولتحاشي مغادرة دوري المحترفين، يحتاج الفيصلي إلى الفوز على الهلال، غدًا، فيما يُدخله التعادل أو الهزيمة حسابات خطيرة مع بقية الباحثين عن البقاء.

سيناريو جديد ينتظر دياز
ينتظر الأرجنتيني رامون دياز، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم، خوض الجولة الأخيرة من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، لحسم اللقب هذه المرة، مقارنةً بضمانه التتويج رسميًا في موسم 2016ـ2017، قبل جولتين على نهاية البطولة.
ويحتاج الهلال للفوز على الفيصلي، غدًا، في آخر جولات الدوري، للحفاظ على اللقب للموسم الثالث على التوالي، بصرف النظر عن نتيجة مباراة الاتحاد، ملاحقه، والباطن، التي تجري في توقيت متزامن. واحتفل دياز بلقبه الأول والوحيد في دوري المحترفين، عندما قاد الهلال للفوز على الشباب بنتيجة 2ـ1 في الجولة الـ 24 من النسخة المذكورة آنفًا.
ورفع ذلك الفوز رصيد الأزرق آنذاك إلى 60 نقطة، متقدمًا بتسع عن أقرب ملاحقيه، وهو فارق استحال تعويضه خلال الجولتين المتبقيتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى