الرياضة العالمية

زوف: جرأة.. وقليل من الهدوء كل مايحتاجه الأزوري

روما – رويترز

يرى دينو زوف الفائز ببطولة أوروبا لكرة القدم مع إيطاليا سابقاً إن منتخب بلاده بحاجة إلى “الجرأة والهدوء” للفوز على إنجلترا في نهائي 2020 في استاد ويمبلي، الأحد.
وكان زوف ضمن فريق إيطاليا الذي حقق أول انتصار في العاصمة البريطانية في 1973، وساهم في فوز منتخب بلاده بلقبه الوحيد لبطولة أوروبا عام 1968.
ويرى حارس المرمى الشهير أن الفوز 1-صفر على انجلترا، في مباراة ودية في نوفمبر 1973 والتي شارك فيها أيضاً، كان بمثابة لحظة فارقة وذات مغزي بالنسبة للمنتخب الإيطالي.
وقال زوف لصحيفة كورييري ديلا سيرا:” لم يسبق لنا الفوز على إنجلترا على أرضها، وكانوا يشعرون أنهم أوصياء على اللعبة وكان ويمبلي بمثابة معبد مقدس، كانت الظروف مختلفة حينها. عالم اخر”.
وردا على سؤال حول كيفية الفوز في ويمبلي قال زوف:” مثلما يقولون في أفلام الغرب.. بقلب جريء وأعصاب هادئة”.
وكان زوف مدربا لمنتخب إيطاليا عندما خسر أمام نظيره الفرنسي بهدف ذهبي في نهائي بطولة أوروبا 2000.
وقال زوف (79 عاما) إن الجمهور الإنجليزي استفزه هو وزملاءه عندما نزلوا إلى ملعب ويمبلي في مباراة 1973 ووصفه بأنه مجرد “نادل” مثل بقية الفريق.
ويتوقع أن تكون الأجواء صاخبة في النهائي مع حضور نحو 60 ألف مشجع أغلبهم من الجماهير الإنجليزية.
وعن ذلك قال زوف “بالنسبة لي الأجواء في الملعب تأثيرها محدود. نعم وجود 60 ألف مشجع يساندونك سيساعدك بالتأكيد، لكنهم لا يلعبون. الانجليز يخضعون لضغوط كبيرة وتخيل فقط ماذا لو لم يحققوا الفوز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى